أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    النفط يحطّم حاجز 138 دولاراً للبرميل للمرة الأولى

    جورج مروكي
    جورج مروكي
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 1059
    العمر : 74
    تاريخ التسجيل : 10/03/2008

    النفط يحطّم حاجز 138 دولاراً للبرميل للمرة الأولى Empty النفط يحطّم حاجز 138 دولاراً للبرميل للمرة الأولى

    مُساهمة من طرف جورج مروكي في السبت يونيو 07, 2008 5:52 pm

    النفط يحطّم حاجز 138 دولاراً للبرميل للمرة الأولى

    بانكوك، تايلاند (CNN) -- حطّم برميل النفط مستوى 138$ للمرة الأولى في تاريخه خلال التداولات الإلكترونية ببورصة نيويورك الجمعة، ليكسب بذلك 11 دولارا خلال تعاملات الجمعة، مستقراً عند مستوى 138.54 دولاراً بارتفاع فاق ثمانية في المائة.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    النفط فوق 128 دولارا للبرميل

    وكان النفط قد قفز 6.43 دولاراً خلال فترة بعد الظهر، إثر صدور تقرير اقتصادي توقع أن يزداد الطلب على الوقود بقوة خلال الفترة القصيرة المقبلة بحيث يستقر سعر البرميل عند مستوى 150 دولاراً بحلول عيد الاستقلال الأمريكي في الرابع من يوليو/تموز المقبل.

    وكان أولي سلورر، الخبير الاقتصادي لدى "مورغان ستانلي" قد توقع في تقريره أن تكون أسواق النفط مقبلة على "ارتفاع كبير في الأسعار على المستوى القصير الأمد" مع ازدياد الطلب في آسيا، ورجح أن يبلغ برميل النفط 150 دولاراً مطلع يوليو/تموز المقبل.

    وبالإضافة إلى تقرير سلورر، فقد هزّت بيانات البطالة الأمريكية لشهر مايو/أيار المنصرم التي بلغت مستوياتها 5.5 في المائة بارتفاع شهري بلغ نصف نقطة مائوية هي الأعلى منذ 22 عاماً، هذه الأسواق.

    وبالإضافة إلى ارتفاع نسب البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية ، قالت وزارة العمل الأمريكية أن أرباب العمل ألغوا 49 ألف وظيفة في مايو المنصرم وللشهر الخامس على التوالي الذي يشهد مثل هذه الإجراءات في أرجاء البلاد، ليصل عدد الذين فقدوا وظائف منذ بداية العام حتى مايو، 324 ألف موظف.

    كذلك هزّ التهديد الذي شنّه نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي، شاؤول موفاز، الجمعة بأن بلاده "سوف تهاجم" إيران إذا لم توقف العمل على تطوير برنامجها النووي، أسواق النفط والمال العالمية. التفاصيل.

    وكانت أسعار تداولات عقود الخام الخفيف الآجلة في أسواق آسيا، قد قفزت فوق سعر 128 دولاراً للبرميل الجمعة، بعد أن ارتفعت الليلة الماضية أكثر من خمسة دولارات، في أعقاب تراجع العملة الأمريكية أمام اليورو مدفوعاً بتعليقات صادرة عن المصرف المركزي الأوروبي حول احتمال رفع أسعار الفائدة.

    ففي تعاملات الظهيرة بأسواق سنغافورة ارتفعت عقود الخام الخفيف تسليم يوليو/تموز المقبل، 53 سنتاً لتصل إلى 128.32 دولاراً للبرميل.

    وكانت هذه العقود قد قفزت الليلة الماضية في بورصة نيويورك 5.49 دولاراً وهي أكبر زيادة تحصل خلال يوم واحد في تاريخ بورصة نايمكس في نيويورك ليستقر في سعر الإغلاق الخميس عند 127.79 دولاراً للبرميل.

    وفي باقي أسعار المشتقات النفطية ارتفعت أسعار عقود وقود التدفئة الآجلة 29.32سنتاً إلى 3.974 دولاراً للغالون، فيما صعدت أسعار البنزين 21.35 سنتاً إلى 3.548دولاراً للغالون.

    عقود الغاز الطبيعي المسال ارتفعت 17.4 سنتاً إلى 12.693 دولاراً لكل ألف قدم مكعب.

    وفي لندن ارتفع سعر مزيج برنت 10.15 دولارات ليغلق عند 137.69 دولاراً للبرميل، وفق أسوشيتد برس.

    أما سعر صرف اليورو أمام العملة الأمريكية فقد تراجع بعد ارتفاعه إلى مستوى قارب 1.56 دولاراً الخميس، مدفوعاً بتصريحات رئيس المصرف المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه.

    وكان تريشيه يتحدث في أعقاب إبقاء المصرف أسعار الفائدة عند مستوياتها دون تغيير بسبب مخاوف التضخم وتباطؤ الاقتصاد، بالرغم من تأييد بعض حكام المصرف لقرار رفع الفائدة وفق ما قاله تريشيه.

    يُذكر أنه وفي بداية هذا الأسبوع، لمح رئيس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بن برنانكيه أن من المستبعد القيام بتخفيض جديد لأسعار الفائدة، وهو ما عزز قيمة الدولار وأدى إلى انحسار أسعار النفط عن المستويات القياسية التي وصلتها في 22 مايو/أيار الماضي عند 135.09 دولاراً للبرميل.

    يُشار إلى أن تراجع سعر صرف الدولار عادة ما يلعب حافزاً في دفع المستثمرين إلى ضخ رؤوس أموالهم في البورصات وتحديدا في حمى الشراء لعقود النفط الآجلة رغم المخاطر، إذ إن بقاءها في المصارف مع تواصل تخفيض قيمة الفائدة يتسبب بخسارة القيمة الحقيقية للنقود بسبب التضخم ما يخلق عائدا سلبيا عليها.

    غير أن العكس صحيح أيضاً عندما يستعيد الدولار زخمه أمام باقي العملات الرئيسية الأجنبية.


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 21, 2019 9:39 pm